بسم الغلاجيتك
حياكم الله في منتدى بسم الغلا جيتك

بسم الغلاجيتك


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

حياكم الله في منتدى بسم الغلا جيتك تحت ادارة مجنونكـS علمتني في لحظة الضعف ما أبكي..!! وكابرت بفراقكـ مع إني تألمت.. وعلمنتي في ساعة الضيق ما أشكي. واليوم ضاقت علي بس انا ما تكلمت لادمع في غيابكـ ولا لسان يحكي . بعدكـ إذا ضاقت علي دنيتي نمت S


شاطر | 
 

 ** أمن رحمة الله تفرين يا نجلاء الإمام ...؟!!! ** بسم الله الرحمن الرحيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بركان الحاره

avatar

ذكر الثور عدد المساهمات : 60
نقاط : 153
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 25
الموقع : http://x-s-x-s.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: ** أمن رحمة الله تفرين يا نجلاء الإمام ...؟!!! ** بسم الله الرحمن الرحيم   السبت أغسطس 22, 2009 3:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
نجلاء الإمام ،{ هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ } هو خاتم الأنبياء والمرسلين ، هو سيد الأولين والآخرين ، وأكرم السابقين واللاحقين .


هو البشيرُ لمن أصغى لدعوتِه ،،، هو النذير لمغرور يعاديها
كسرى تَكَسَّرَ إذعانًا لهيبته ،،، قصورُ قيصرَ هُدت من أعاليها
وأقبلت أممٌ شتى مبايعةً ،،، تمُِد للعدلِ والإحسانِ أيديها
نالت بدعوته نُعمى ومَكرُمةً ،،، وأسعد الله بعد البؤسِ ناديها
هو رسول الله - صلوات الله وسلامه وبركاته عليه - والله ناصره ،،،

تاللهِ لن يصِلوا إليه بِكيدهم ،،، ما للكلابِ سوى النِّباحِ سلاحُ
هو خير مَن وطِئَ الحصى وأجَلّ مَن ،،، بَرأَ الإلهُ ومِن هداهُ صلاحُ
** يا نجلاء الإمام ، إن للإسلام رب يحميه ، يفضح ويدمر من يعاديه ، فمن أراد الإسلام بسهم ارتد السهم إلى صدره ونحره ، إنّ الإسلامَ يُنظف نفسه - من شُبهات المشككين - بنفسه ، نعم ينظف نفسه بنفسه ، وكلما أشعل الأعداء فيه النار ، اشتهر الإسلام وأزاد في الانتشار .

هو الإسلامُ دينُ الله يبقى ،،، ويَحملُ صرحَه جيلٌ فجيلُ
** يا نجلاء الإمام ، صدق الله - تبارك وتعالى - فها قد ظهر الإسلام وانتشر ، وعظم أمره واشتهر ، رغم كيد الحاقدين ، والمنافقين ، والحاسدين ، رغم محاولة الكفرة ، والمشركين ، من أصحاب المليارات والملايين .
**** يا نجلاء الإمام ، قال بابا الفاتيكان السابق : هيا تحركوا وبسرعة لوقف الزحف الإسلامي الهائل في أنحاء أوربا ... ومات البابا وبقي الإسلام !!!
**** يا نجلاء الإمام ، إنك تتبعين الأوهام والظنون فتأملي : { وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا }{ بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } تأمل: { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ } أي: نرمي ونسلط الحق على الكفر والباطل ، بكل أنواعه وملله فيدحض الحق ذلك الباطل بكل صوره وأشكاله { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ } أي : على شبههم ، وكذبهم ، ووصفهم الله تعالى بغير صفاته من الولد وغيره { فَيَدْمَغُهُ } وقُرئ : {فَيَدْمَغَه } أي : فيدمره تدميرًا ، ويبيده ، ويهلكه { فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ } أي: ذاهب ، تالف ، مضمحل ، والمعنى: أنا نبطل كذبهم بما نبين من الحق حتى يضمحل ويذهب هذا الكذب والباطل { وَلَكُمُ الْوَيْلُ } أي: أيها الكفار القائلون: لله ولد { مِمَّا تَصِفُونَ } أي: تقولون وتفترون { وَلَكُمُ الْوَيْلُ } { مِمَّا تَصِفُونَ } الله بما لا يليق به من الصاحبة والولد .
** ** يا نجلاء الإمام ، يقول أحدهم مبينًا فشل المحاولات اليائسة : أتظنون أن غرض التنصير وسياسته إزاء الإسلام هو إخراج المسلمين من دينهم ليكونوا نصارى ؟ إن كنتم تظنون هذا فقد جهلتم التنصير ومراميه . لقد برهن التاريخ من أبعد أزمنته على أن المسلم لا يمكن أن يكون نصرانيًا مطلقًا ، والتجارب دلتنا ودلت رجال السياسة النصرانية على استحالة ذلك ، ولكن الغاية التي نرمي إليها هي إخراج المسلم من الإسلام فقط ، ليكون مضطربًا في دينه ، وعندها لا تكون له عقيدة يدين بها ويسترشد بهديها ، وعندها يكون المسلم ليس له من الإسلام إلا اسم أحمد أو مصطفى ، أما الهداية فينبغي البحث عنها في مكان آخر ...ويقول كبير من كبرائهم : إني أقركم على أن الذين أدخلوا من المسلمين في حظيرة المسيحية لم يكونوا مسلمين حقيقين ، لقد كانوا ، كما قلتم ، أحد ثلاثة : إما صغير لم يكن له من أهله من يعرّفه ما هو الإسلام .
وإما رجل مستخفّ بالأديان لا يبغي غير الحصول على قوته ، وقد اشتد به الفقر ، وعزت عليه لقمة العيش .
وإما آخر يبغي الوصول إلى غاية من الغايات الشخصية.([1]) .
** يا نجلاء الإمام ، أسئلة تحتاج إلى أجوبة صحيحة صريحة **
س / هل هناك عالم من علماء المسلمين مشهور معروف - وليس نكرة مجهول جهول لا يتقن حتى الكلام العادي البسيط - هل هناك عالم مسلم صاحب مكانة عند المسلمين له دروس ويخطب الجمعة تنصر وترك الإسلام بسبب تدبر الكتاب المئدس ...؟
س / هل هناك أحد من علماء النصارى يحفظ أي نسخة من كتابهم كما يُحفظ القرآن العظيم ...؟
س / إن كان القرآن مسروقًا - كما يكذبون ولهم الويل مما يقولون - من كتب سابقة فلماذا أصبح بهذا التأثير القوي الذي لا مثيل له ...؟ من أي كتاب أكتسب هذا التأثير ...؟
س / لماذا لا يستطيع أحد إلى الآن أن يبدل ، ويحرف ، ويغير ، ويزيد ، ويحذف من القرآن العظيم ...؟.
** يا نجلاء الإمام ، لماذا لم يُؤلف العدو قرآنًا ينافس قرآن المسلمين ...؟ هل من مجيب ...؟
قال الله تعالى { قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا } أي : ناصرًا ومعينًا يعين وينصر بعضهم البعض .
** يا نجلاء الإمام ، سوف تموتين وسوف تدخلين قبرك وهناك وما أدراك ما هناك ضيق وظلمة ووحشة وسؤال وجواب ، و.... و....
** يا نجلاء الإمام ، مَن لك إذا نزل بك الموت ، من لك إذا اشتدت بك الحسرات لا قس ولا راهب ولا مال ولا عيال لا منصب ولا شهادات .
** يا نجلاء الإمام ، إنما هي أيام وسوف ترحلين ، فانظري ما معك من الزاد .
** يا نجلاء الإمام ، هذه الدنيا متاع ، فتأملي في الخاتمة .
** يا نجلاء الإمام ، أمن النور ورحمة الله تفرين ، وإلى الباطل والظلمات تهربين ما أعجبك عندهم الرشم ، أم التعميد وما أدراك ما الرشم والتعميد ...؟ ثم ما أدراك ما الرشم والتعميد ، أم غرف الإعتراف ، أم الاختلاط في الكنائس وكل يبكي على ليلاه .
** يا نجلاء الإمام ، من تاب تاب الله عليه .

[1]- بتصرف من ( التنصير ، مفهومه وأهدافه ووسائله وسبل مواجهته ) أ / علي بن إبراهيم الحمد النملة - أثابه الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
** أمن رحمة الله تفرين يا نجلاء الإمام ...؟!!! ** بسم الله الرحمن الرحيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بسم الغلاجيتك :: الفئة الأولى :: شهر رمضان - الخيمة الرمضانية :: اسلاميات-
انتقل الى: